עברית
1-800-800-339
أخبار وتحديثات
مياه الجليل: إطلاق حملة ترشيد استهلاك المياه بالتعاون مع أئمة المساجد

مياه الجليل: إطلاق حملة ترشيد استهلاك المياه بالتعاون مع أئمة المساجد

  •   السيد مصطفى أبو ريا: خدمة الناس ورفاهيتها هي غايتنا وأمامنا مشاريع كبيرة جدًا بحاجة إلى التفاف المواطنين حولنا وتسديد مستحقاتهم 
  •   الاتفاق على تضافر الجهود بين أئمة المساجد وشركة مياه الجليل في سبيل تطوير الجوانب الخدماتية

عقد في مكاتب شركة مياه الجليل في عرابة اجتماعا مشتركا بين إدارة مياه الجليل وائمة المساجد في منطقتي الشاغور والبطوف لبحث سبل التوعية والإرشاد نحو ترشيد استهلاك المياه، دفع المستحقات والحفاظ على الممتلكات العامة وتطوير الجانب الخدماتي للشركة.

شارك في اللقاء  عن شركة مياه الجليل السادة مصطفى ابو ريا مدير عام الشركة، حسن علي، سامر رباح، فؤاد خلايلة ونور شنان. افتتح الاجتماع السيد جمال موسى مفتش المساجد الذي أشاد بالمشاريع والاعمال التي تقوم بها شركة مياه الجليل في خدمة الناس والمواطنين، مؤكدا على أهمية الحفاظ على المياه وعدم الاسراف في الاستهلاك والمحافظة على الممتلكات العامة ودفع المستحقات اللازمة في وقتها وعدم السماح بارتكاب مخالفات قانونية كربط البيوت بشبكة المياه والصرف الصحي بدون التنسيق مع الشركة، كما ان التعاون بين المواطن ومياه الجليل يساهم في رفع مستوى تقديم الخدمات للمواطنين على الوجه الأكمل حسب الأصول لما فيه مصلحة الجميع.

من جهته أفاد السيد مصطفى ابو ريا ان خدمة الناس ورفاهيتها هي غاية مياه الجليل وان عمل الشركة ينطلق من القانون والأنظمة العامة لتستطيع الشركة مساعدة المواطنين بالقدر المستطاع وبالإطار المتاح، وان الشركة كانت وما زالت مستمرة في تنفيد المشاريع وتطوير البنى التحتية بمبالغ كبيرة تعادل مئات الملايين، وبأعمال تهدف إلى تغيير شبكات المياه والصرف الصحي في جميع القرى والمدن التابعة للشركة.

 كما وأشار أبو ريا إلى أن تسعيرة المياه حكومية، ولا سيطرة لمياه الجليل عليها ولا تستطيع اتخاذ أي قرار على هواها في هذا الصدد، وان للتسعيرة مركبات منها تكلفة ضخ المياه الى بيوت المواطنين وتحلية مياه البحر ومعالجة مياه الصرف الصحي وصيانة الشبكات العامة وغيرها من الأمور التي تزيد من أسعار المياه ومن حجم الفواتير.

كما تحدث أئمة المساجد عن أهمية هذه اللقاءات والدور الريادي الذي تقوم به الشركة في تزويد المياه دون انقطاع وصيانة البنية التحتية للمياه والصرف الصحي وربط الاحياء الجديدة بها. اشاروا كذلك إلى الشريعة السمحة التي تنص على ان الله جعل من الماء كل شيء حي،  ومن هنا تنبع اهمية عدم الإسراف في الماء ولو كنت على نهر جار، وأكدوا على أهمية الدعوة إلى ترشيد استهلاك المياه، التحذير من العبث بالممتلكات العامة، وأن الشهر الفضيل والمبارك هو إطار زمني لدعوة الناس لترشيد سلوكياتهم في هذا المضمار، حيث شارك من الأئمة الأفاضل: جمعة شلش- عرابة، محمد نجار- عرابة، سعيد ذباح- دير الاسد، وليد جودي- دير حنا، وليد بكري- البعنة، مصطفى موسى- دير الاسد، محمد كيوان- مجد الكروم، عبد الله نعامنة- عرابة، سلامة بشير- سخنين، مأمون مطاوع- دير حنا وعلاء بدارنة- سخنين.

هذا وتم الاتفاق على اهمية استمرار التعاون لمعالجة الحالات التي تتطلب رعاية خاصة وكذلك طرح موضوع اعطاء تسعيرة خاصة للمياه المستهلكة في المساجد والكنائس وأماكن العبادة أسوة بالكنس وأماكن العبادة في البلدات اليهودية، أمام سلطة المياه والمسئولين المنتدبين من قبل الحكومة.

واختتم المجتمعون اللقاء وألسنتهم تلهج بتمنيات الخير والبركة لجميع الاهل بمناسبة شهر رمضان الفضيل وان يتقبل الله الطاعات من الجميع.

 

 

المزيد من الأخبار
  بناء مواقع AHLANNET