עברית
1-800-800-339
أخبار وتحديثات
رئيس البنى التحتية في سلطة المياه يثني على عمل شركة مياه الجليل


رئيس البنى التحتية في سلطة المياه يتفقد المشاريع ويثني على عمل اتحاد مياه الجليل
 

من: أمين بشير - مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب

الثلاثاء, 10 تموز 2012 14:57:18

 

موشيه غرازي:

 

استثمار الميزانيات الكبيرة في المنطقة هو لأنها تستحق ذلك وهناك العديد من المشاريع في مراحل مختلفة والتي ستقود الى نجاعة وضمان جودة الحياة لسكان المنطقة

الاتحاد بدأ عمله وهو يحتاج الى الدعم من قبل السلطات المحلية بالمنطقة ويتوجب عليه أن يقدم الخدمة لجميع المواطنين على الصورة وحل الكثير من المشاكل التي تواجه كل مشكلة في كل قرية من قرى المنطقة

حسام عبادي:

خلال الأشهر الثلاثة القادمة سيكون لنا تخطيط شامل لعدد من القرى وعندها سنقوم بإقرار عدد من المشاريع والميزانيات الخاصة من أجل البدء بتنفيذ تلك المشاريع ونحن بانتظار السلطات المحلية لتنقل الينا التخطيطات اللازمة


أثنى موشيه غرازي رئيس إدارة البنى التحتية في سلطة المياه على عمل اتحاد مياه الجليل، وأكّد على أن: "استثمار الميزانيات الكبيرة في المنطقة هو لأنها تستحق ذلك، وهناك العديد من المشاريع في مراحل مختلفة والتي ستقود الى نجاعة وضمان جودة الحياة لسكان المنطقة وتخطي جميع العقبات والصعوبات"، كما وأكّد على أن العمل في أوج مراحله.

جاءت هذه الأقوال لموشيه غرازي، رئيس ادارة البنى التحتية في سلطة المياه، ويرافقه حسام عبادي مدير قسم التخطيط في سلطة المياه والذي قام بجولة في منطقة اتحاد المياه "الجليل" والذي يضم بلدات الشاغور والبطوف سخنين، عرابة، دير حنا، نحف، دير الأسد، البعنة، مجد الكروم حيث التقى اولاً بإدارة "مياه الجليل" في مقر الاتحاد في عرابة بمشاركة مصطفى ابو ريا مدير الاتحاد، والطاقم الاداري بالاتحاد، المهندس فؤاد خلايلة مهندس الاتحاد، وسعد قدح مستشار قسم الهندسة، ومدير تشغيل شريف عكري، وعمر نصار رئيس المجلس المحلي، ومدير عام المجلس، والمهندس تميم سعدي، حيث تمت مناقشة أوضاع قرية عرابة في كل ما يتعلق بالبنى التحتية في مجال شبكات المياه والمجاري وتصريف المياه، واستعرض نصار عددا من الجوانب الملحة لعرابة، وأثنى على الجهد والعمل الذي يقوم به الاتحاد بإدارة مصطفى ابو ريا، حيث يسود التعاون والتفاهم في سبيل خدمة جميع قطاعات المجتمع في عرابة.

تجديد خطوط المياه 
هذا وقام الوفد بزيارة الى مدينة سخنين وخاصة في منطقة وادي العين، والتقى هناك بالمهندس مهدي ابو ريا وعدد من المسؤولين واستمعوا الى شرح واف من المهندس ابو ريا حول الأعمال والمشاريع الجبارة في إعادة تجديد خطوط المياه التي مر عليها عشرات السنوات وقد تسببت الى هدر كميات كبيرة من المياه، ومد خطوط للأحياء الجديدة لتزويد جميع المناطق بشبكة مياه وشبكة تصريف مياه حديثة ومطابقة للمواصفات، كما وانتقل الوفد الى قسم الهندسة في بلدية سخنين والتقوا هناك بالمهندس سليمان عثمان، وتم استعراض عدد من المشاريع التي يقوم اتحاد مياه الجليل على تنفيذها في حي شاهين شعبان، وتطرق عثمان الى قرار البلدية بإغلاق مجمع المياه في منطقة الخربة وتحويل المنطقة الى قرية تعليمية ومراكز ثقافية، معبرا عن شكره للعاملين في اتحاد المياه على تعاونهم مع البلدية في جميع الامور المتعلقة.

فيضانات مياه المجاري 
انتقل الوفد الى بناية المجلس المحلي في مجد الكروم حيث عقدت هناك جلسة ترأسها محمد مناع رئيس المجلس المحلي في مجد الكروم بمشاركة الوفد الضيف ورؤساء المجالس المحلية في الشاغور المحامي نصر صنع الله رئيس مجلس دير الاسد، والحاج عباس تيتي رئيس مجلس البعنة، ونائبه مصطفى حصارمة، وعامي ارغوف رئيس اللجنة المعينة في قرية نحف، والمهندس محمد مصري، ورئيس مجلس ديرحنا المحلي رجا خطيب، وعدد من المختصين. وبدوره تطرق محمد مناع (أبو العز) الى معاناة سكان القرية بسبب فيضانات مياه المجاري "والتي كانت أغلبيتها دماء في فصل الشتاء، وهناك عدد من المسالخ التي تنقل المياه العادمة الى خطوط تصريف المياه الامر الذي يتسبب الى أضرار جسيمة بالخطوط ويؤدي الى تمزقها، كما وأنه منذ العام 1993 تقوم إحدى أكبر حظائر الابقار في المنطقة الى سكب المياه العادمة في هذه الحظائر الى خطوط المجاري، وليس هذا فقط بل يقوم بضخ تلك المياه والقائها في الارض الخاصة بالقرية بشكل مباشر وقد تقدمنا بشكاوى بحق هؤلاء جميعاً".

 

معاناة متعددة الجوانب
أما نصر صنع الله رئيس مجلس دير الاسد فقد تحدث عن التعاون المثمر مع اتحاد مياه الحليل وعن المعاناة متعددة الجوانب لدى سكان القرية، ومع التأكيد على أن "هناك تلويث للبيئة كبير في المنطقة في قضايا المجاري والمياه العادمة، وهناك مشكلة تواجه دير الاسد وهي أن هنالك أحياء كاملة ما زالت غير مرتبطة بمشروع المجاري، فيما أن المياه يتم ربطها الا أن العائق الوحيد هو ربط المنازل بالمجاري. وقد صرّح عامي ارغوف رئيس اللجنة المعينة في نحف قائلا: "نحن جميعا شعرنا بأن اتحاد مياه الجليل ومنذ تولى العمل في مجالات المياه والمجاري أجرى قفزة نوعية في الخدمات وخاصة بعد تركيب مضخات جديدة وتزود المواطنين على مدار الساعة، أما بالنسبة لخطوط المجاري فإن شوارع القرية بالمنطقة المنخفضة تحدث أضرارا جسيمة بعدم قدرة الخطوط استيعاب المياه".

تعويض الأضرار
أما الحاج عباس تيتي رئيس مجلس البعنة فقد تحدث عن معاناة سكان أحياء القرية، وأن هناك عددا من المواطنين الذين توجهوا الى القضاء للمطالبة بتعويضهم نتيجة تلك الاضرار، وينجم عن ذلك سبب ازدياد كمية المياه العادمة والدماء التي تدخل الخطوط، وتتسبب الى انفجارات في الخطوط لدرجة أن الدماء تسيل في الشوارع. وقال موشيه غروزي: "الاتحاد بدأ عمله وهو يحتاج الى الدعم من قبل السلطات المحلية بالمنطقة ويتوجب عليه أن يقدم الخدمة لجميع المواطنين على الصورة الرائعة، وحل الكثير من المشاكل التي تواجه كل مشكلة في كل قرية من قرى المنطقة، ويهمنا أن يشعر المواطن بجودة الخدمة خاصة وأننا على استعداد دائم من أجل الدعم لأي مشاريع حيوية قد تساهم في جودة الحياة، واعتقد بأن الخدمة اليوم في مجال المياه والبنى التحتية هي أفضل مما كان عليه الأمر سابقا وذلك بسبب التعاون وتفهم المواطنين ايضا".

المزيد من الأخبار
  بناء مواقع AHLANNET