עברית
1-800-800-339
أخبار وتحديثات
مياه الجليل تنظم لقاء حول استعدادات الشركة لحالات الطوارئ مع مجلس دير الأسد المحلي

 

 

نظمت شركة مياه الجليل وبالتعاون مع المجلس المحلي في دير الأسد ورشة عمل ارشادية حول كيفية التعامل مع حالات الطوارئ في كل ما يرتبط ويتعلق بتعامل السلطة المحلية وشركة المياه معها في مجالي المياه والصرف الصحي. ويأتي هذا اللقاء في إطار عمل الشركة من اجل رفع وعي الأجسام والمؤسسات الشريكة في كل بلد من بلدات الشركة بهدف التعاطي بنجاعة مع حالات الطوارئ.

وقد شارك في اللقاء كل من السيد جميل علي؛ مدير المشاريع في شركة مياه الجليل والمسؤول المباشر عن أمن المياه في الشركة، السيد موطي يفيت، مستشار الشركة، السيد نور شنان، مندوب الشركة في مجلس دير الأسد في قضية حالات الطوارئ، السيد وسام عمر، ضابط الدوام المنتظم في المجلس المحلي. كما وشارك نائب رئيس المجلس المحلي في دير الأسد، السيد نمر حسين، والضابط زاهي عامر. كما وشارك كل من السيد يوسف أسدي محاسب ومدير مجلس محلي دير الأسد، السيدة هيفاء أسدي، مديرة قسم الصحة في دير الأسد، السيد زياد ذباح مسؤول اللوجيستيكا في المجلس المحلي، السيد ابراهيم خطيب مدير القوى البشرية، السيد مجيد موسى، مدير قسم التربية والتعليم، السيد لافظ أسدي، مركز المتطوعين، السيد شادي موسى مسؤول الجمهور، السيد محمد ياسين، السيد سمير ابراهيم، والسيد بلال صنع الله.

وقد هدفت الجلسة إلى استعراض خطة حالة الطوارئ في حال وقوع أزمة تمنع توزيع المياه وتعيق عمليًا من الأدوار الوظيفية للشركة. كما أوضحت الجلسة مسؤوليات الأقسام المختلفة والأدوار المنوطة بها والشخصيات القيمة عليها.

حيث قدم السيد جميل علي مداخلة حول استعداد وجهوزية شركة مياه الجليل للتعاطي مع حالات الطوارئ. وقدم علي التعليمات والارشادات اللازمة للطواقم المهنية المشاركة في الورشة بغية تنجيع وتحسين مواجهة حالات الطوارئ وعبورها بأفضل صورة ممكنة. وقد أكد السيد جميل علي في مداخلته بأنه ملقى على عاتق الشركة الاستمرار لتزويد الخدمات الضرورية حتى في حالات الطوارئ وعليها مسؤولية ارجاع الوضع الى ما كان عليه في السابق حتى بعض وقوع اي طارئ واي خلل وعليه تقوم الشركة برفع استعدادها لمثل هذه الحالات من خلال التدريب المستمر ومن خلال التزود بكافة الادوات اللازمة. كما وأكد علي بأن شركة مياه الجليل بطواقمها الادارية والتنفيذية قد صاغت خطتها من اجل التعاطي مع حالات مختلفة تندرج كلها تحت خانة حالات الطوارئ كالحروب والكوارث الطبيعية وما إلى ذلك من احداث من شأنها ان تعيق تزويد الخدمات للمواطنين بصورة طبيعية. وأكد على أن التقسيم الوظائفي الذي قامت به الشركة وتوزيع المسؤوليات من شأن ان يفي بالغرض ويسد احتياجات المواطنين في حالات الطوارئ المختلفة.

وفي حديث مع السيد مصطفى أبو ريّا، مدير عام شركة مياه الجليل، قال: "هذا اللقاء يعكس على أفضل نحو التعاون الوطيد بين السلطات المحلية من جهة وبين الطواقم المهنية في شركة مياه الجليل ويفسر جزء كبير من النجاحات والانجازات التي حققناها منذ تسلمنا إدارة الشركة". وأكد أبو ريا على أن شركة مياه الجليل مستمرة في مشاريعها ومبادراتها من أجل سد احتياجات المواطنين وبغية تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها الشركة".

المزيد من الأخبار
  بناء مواقع AHLANNET