עברית
1-800-800-339
أخبار وتحديثات
نصائح حول شرب المياه في أيام الحر الشديد

 

للمياه فوائد كثيرة وتتمتع بأهمية كبيرة في حياة الإنسان، فالبعض يلجأ اليها كوسيلة سحرية لخسارة الوزن فيما البعض الآخر يعمل جاهداً على ادخاله في نظامه الغذائي كونه عنصراً ضروريًا في حياتنا اليومية. في فصل الصيف ومع ارتفاع درجة الحرارة، تكثر الإرشادات والنصائح حول اهمية الإكثار من شرب الماء. فهل هناك علاقة وثيقة بين الحرارة والشعور بالعطش؟ وما هي الآثار السلبية التي نعاني منها في حال لم نشرب الكمية الكافية يوميا في أيام القيظ الشديد؟ 

في هذا السياق لا بد أن نشير إلى أن أهمية شرب الماء ضرورية في كل المواسم ولا سيما في فصليّ الربيع والصيف. على الإنسان ان يشرب يومياً بين ليتر وليترين (او ما يعادل 35 ميللتر لكل كيلو) في حين يتوجب على الأولاد شرب ما يقارب الـ 55 ميللتراً لكل كيلو يوميًا. تعتبر هذه الكيمة الأمثل في الحياة اليومية وقد تزيد النسبة قليلاً في فصل الصيف شرط ان لا تتعدى 3 ليترات يومياً تجنباً لأي مشاكل وعوارض جانبية. 

النقص في الماء بنسبة 1-2% يؤدي الى اعراض صحية مزعجة كالصداع والدوخة والشعور بالإرهاق والتعب، في حين تزداد الاعراض خطورة في حال ارتفعت نسبة النقص الى 5% ما يؤدي الى حالة الإغماء وتستوجب الدخول الى المستشفى، أما في حال وصلت نسبة النقص الى 10-12% فإن ذلك يؤدي الى الوفاة. من هنا علينا ان نحرص على شرب الكمية المطلوبة يومياً بكل الطرق والحيل والأهم ان نُبقي زجاجة الماء قربنا لكي نُجبر انفسنا على شربها.

كما وعلينا أن نحرص شرب الماء طيلة اليوم ولا سيما قبل نصف ساعة من الأكل وبعد ساعة من انتهاء الوجبة. كما ان المشروبات الغازية والطبيعية لا تحل أبدًا مكان الماء، والأهم من ذلك علينا معرفة ان حاسة العطش ليست دليلاً على العطش وهي تختلف بين شخص وآخر. وإنطلاقاً من هذه المعلومة علينا ان نشرب طيلة الوقت وليس عند الشعور بالعطش، لأنه العطش قد يشكل دليلا على نقص الماء في الجسم. 

المزيد من الأخبار
  بناء مواقع AHLANNET