עברית
1-800-800-339
المدير العام

 

شهر رمضان - شهر الخير واليمن والبركات
 
 
15/05/2019
 

أهلنا الأعزاء،

حلّ علينا شهر رمضان المبارك هذا العام في ظروفٍ جديدة على المستوى العالمي، الاقليمي والمحلي. رغم هذه التطورات والتحولات إلا أن شهر رمضان بالنسبة لنا جميعًا هو شهر الخير واليمن والبركات ويحمل بين طياته قيمًا انسانية عليا ويكتنز الكثير من المعاني الوجدانية والروحانية السامية. شهر رمضان يدفعنا إلى التماهي مع المستضعفين والمحتاجين، مضاعفة عمل الخير واداء الصدقات. شهر رمضان يدعونا إلى نبذ الشرور، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والابتعاد عن ايذاء الاخرين والاضرار بهم. شهر رمضان يدعونا لتعزيز  التسامح فيما بيننا وتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية.

كفى للعنف والعربدة

تجتاح مجتمعنا العربي موجة من العنف والجريمة المنظمة وأمست بلداتنا وشوارعنا مليئة بالسلاح غير المرخص وتكاد لا تمر ليلة بدون احداث من هذا القبيل. استمرار هذه الموجة وتوسع مداها تؤدي إلى افتقار بلداتنا إلى الاجواء الأهلية والحميمية التي ميزتها في السابق وإلى انعدام الأمن والامان الشخصي والجماعي وتزعزع الثقة بين ابناء البلدة الواحدة. دعونا نجعل من هذا الشهر الفضيل ومن قيمه الانسانية منارةً لنا جميعًا وننبذ كافة اشكال العنف والجريمة التي طالت الحجر والبشر. العنف يهدد كل واحد وواحدة فينا واستمراره على هذا النحو سيحمل معه عواقب وخيمة. 

المنطقة والعالم

يأتي رمضان هذا العام وما زال شرقنا الحبيب في دوامته التي بدات قبل عقد من الان. تشهد المنطقة حروب أهلية وفوضى في العديد من الدول. كما وتستباح دماء المواطنين العزل بشكلٍ يومي. تشهد هذه الدول انهيارًا اقتصاديًا وتفككًا اجتماعيًا وانقسامًا سياسيًا يكرس الأزمة ويعيد انتاجها من جديد. يعاني العديد من المواطنين من شظف العيش ومن الحصار العسكري والاقتصادي وانعدام الماء والغذاء. كما وتم الاعلان مؤخرًا عن صفقة القرن ومساعي الإدارة الامريكية بالاعتراف بالقدس كعاصمة أبدية لاسرائيل وكذلك الاعتراف بالجولان السوري وضمه لإسرائيل بشكلٍ نهائي وذلك بهدف تصفية القضية الفلسطينية والسورية وتثبيت الواقع الذي نتج في العقود الاخيرة. وهذه فرصة لأن ندعو إلى الله عز وجل أن تنقشع هذه الغيمة السوداء وأن يتوقف حمام الدم ويعم الاستقرار والسلام في منطقتنا وان يعود رمضان القادم وقد عدنا إلى قيمنا الانسانية السمحة.

 

الأمانة والمصداقية في العمل  

إن المصداقية في العمل والأمانة في تقديم الخدمات هي غايتنا التي وضعناها نصب أعيننا منذ أن بدأت شركتنا الغراء ممارسة عملها وتقديمها للخدمات في مجاليّْ المياه والصرف الصحي وبهذه المناسبة نؤكد على التصاقنا بالمعايير والأسس التي وضعناها وحددناها لنفسنا خصوصًا بما يتعلق بالأمانة والعمل المتقن لكي نستطيع أن نوفر المزيد من الرفاهية والراحة لمواطنينا في حياتهم اليومية خصوصًا في شهر رمضان المبارك وفي أيام القيظ والحر الشديد. 

عودٌ على بدء 

يأتي رمضان هذا العام في ظروف مناخية يسودها الحر الشديد وعليه سنقوم بنشر بعض النصائح الطبية والصحية في كيفية التعامل مع الصيام في مثل هذه الظروف وحول كميات المياه وطرائق الشرب بعد الافطار.

صح صيامكم، وتقبل الله منا ومنكم الطاعات، مع كل تمنياتي بالصحة الدائمة والحياة الكريمة.

 

كل عام وانتم بألف خير

 
مع فائق الاحترام والتقدير
مصطفى أبو ريا -  مدير عام شركة مياه الجليل 

 

  بناء مواقع AHLANNET