עברית
1-800-800-339
المدير العام

 

على أعتاب الفاتح من أيلول - رسالة إلى العام الدراسي الجديد
 
 
30/08/2019
 

أهلنا الأعزاء،

يعود في الفاتح من أيلول مئات الالاف من طالباتنا وطلابنا الأعزاء، فلذات أكبادنا، إلى مقاعد الدراسة، وذلك بعد انتهاء العطلة الصيفية التي استمرت لمدة شهرين ونيف. يدخل طلابنا، الجدد منهم والقدامى نسبيا، إلى مؤسساتنا التعليمية وهم على أهبة الاستعداد للسنة الدراسية الجديدة وما تحمله بين طياتها من مهامٍ وتحدياتٍ جسام. 

تجدر الإشارة، في أن التحديات لا تتوقف عند القضايا التحصيلية والعلامات ومدى نجاح الطلاب في الامتحانات والمهام التي اوكلت اليهم، وانما بقدرة الطلاب على ايجاد المعادلة الصحيحة، المتوازنة والتكاملية بين الأهداف التحصيلية، الأبعاد التربوية والاخلاقية والغايات الوطنية. وهنا لا بد من التشديد على أهمية المدرسة كصرح تربوي يساهم في ارساء القيم الرشيدة وترسيخ المفاهيم الانسانية لدى الطلاب والطالبات وتعزيز قيم التسامح، التعددية واحترام الاخرين وأهمية الانتماء والعطاء اللامتناهي.

لا نريد لمدارسنا أن تكون مصانعًا لانتاج واستصدار الشهادات بل أن تكون صروحًا لتخريج افواجًا من الطلاب المتفوقين والمنتمين لشعبهم ولمجتمعهم ومنتصرين للقيم الانسانية الحقة بعيدًا عن التعصب، التقوقع وانكار حقوق الاخرين. 


طالباتنا وطلابنا الأعزاء، 

تطورنا على أرضنا مرهونٌ بمدى نجاحنا كأفراد ومدى تكافلنا وتعاضدنا كمجموعة. التجارب التاريخية لكافة شعوب العالم أثبتت أنه لا يمكن لمجتمع أن ينهض بدون النجاحات الفردية من جهة وبدون تحويلها الى فعل جماعي مؤثر من جهةٍ أخرى. نهضة المجتمع لا تكتمل بدون نجاح الأفراد وتألق الأفراد لا يتم بدون وحدة المجتمع وتعاونه على حل مشاكله واجتراح مآثره ومنجزاته. 

العلم هو أحد السبل لكي نحصن أنفسنا من الافات المحيطة ووسيلة من أجل التقدم الاجتماعي والاقتصادي والرقي الانساني والقيمي ولكنه يحتاج منا الى بذل الجهود من أجل هذه الغايات الكبيرة. 

لا تحسبن المجد ثمرًا انت آكله 
لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا 


كل عام وطلابنا بألف خير ... كل عام وصروحنا التعليمية تزخر بالنجاحات والانجازات 

 

كل عام وانتم بألف خير

 
مع فائق الاحترام والتقدير
مصطفى أبو ريا -  مدير عام شركة مياه الجليل 

 

  بناء مواقع AHLANNET