עברית
1-800-800-339
المدير العام

 

كلمة إلى العام الجديد


 
05/12/2017
 

أهلنا الكرام،

طلّ علينا مؤخرًا فصل الشتاء وحمل معه تغييرات مناخية عديدة مما يتطلب منا التعاطي معها بجدية وخصوصًا بما يتعلق بترشيد سلوكياتنا في التعاطي مع المياه وتوجيه استخداماته المختلفة اخذين بعين الاعتبار أهمية الموضوع وتأثيراته على حياتنا كأفراد وكمواطنين. نناشد أهلنا الأعزاء بعدم ربط مياه الشتاء بشبكات مياه الصرف الصحي كي نحد من  تسرب مياه الصرف الصحي. وبالإضافة إلى التغييرات المناخية فقد رافق الشتاء جملة من الأحداث الهامة والتي ترتبط بوجداننا الانساني التي يجب التوقف عندها.


عام جديد ..  امل جديد

لقد مرت على شرقنا الحبيب أحداث تراجيدية ومآسٍ كثيرة خلال العقد الأخير أدت إلى وقوع مئات الالاف من الضحايا، نزوح ملايين اللاجئين، تدمير البنية التحتية وتفكك المنظومات والدول، وما زالت الحروب الأهلية دائرة في بعض الأقطار الأمر الذي يؤدي إلى تدمير الحجر والبشر.

ونحن على أعتاب انتهاء العام الحالي وقدوم عامٍ جديد يحمل معه جعبة من الأحداث والتطورات على جميع المستويات والحقول التي من شأنها أن تؤثر على حياتنا بشكل مباشر او غير مباشر.

وعليه نصلي إلى الله عز وجل ونتضرع له أن يحمل العام القادم بشائر خير وأن يتحقق القول بأن ما كان هو "سحابة سوداء ولكنها عابرة" وتعود الأمور إلى مسارها الصحيح من خلال تقديس قيمة الانسان بصرف النظر عن هوياته وعقيدته.

 

المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد  

لا يخفَ على أهلنا أننا احتفلنا جميعًا بذكرى مولد الرسول العربي الكريم، النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وخاتم النبيين والمرسلين. لقد بشر مولد الرسول برسالة الاسلام ونقل الأمة العربية من غياهب الجاهلية التي كانت تعج بالعصبية القبلية، العبودية، امتهان المرأة والحد من حياتها إلى مرحلة جديدة تقوم على المساواة والعدالة الاجتماعية عبر القضاء على الاستغلال والمساواة بين الناس بصرف النظر عن مواقعهم ومراكزهم الاجتماعية بالاضافة الى حق المرأة في الحياة الحرة والكريمة. نأمل ان تكون رسالة ومسيرة النبي العربي الكريم مصدر الهام لنا وان نسير على هديها.

كما ويحل علينا في الايام القادمة عيد الميلاد المجيد ولهذه المناسبة رمزية كبيرة ايضا ومعانٍ عظيمة تجلت بولادة سيدنا المسيح، عيسى ابن مريم، الذي قدم رسالة السلام، المحبة والتسامح  للبشرية بأسرها. وفي هذا المناسبة نرفع ايدينا للسماء وندعو ان تبقى بلادنا ملاذًا آمنًا ومنبعًا للمحبة والكرامة. ونتمنى الشفاء لكافة المرضى والرفاهية لكافة المحتاجين، ابد الدهر. اجتماع الرسالتان يحمل معانٍ عظيمة وسامية  وعليه نتمنى اعياد مباركة للجميع.

 

عودٌ على بدء

في نهاية كلمتي هذه لا بد من التذكير بأن لا ننسى شرب الماء في الشتاء كي نحصن انفسنا من تبعات عدم شرب الماء علينا وعند كل استخدام للمياه علينا أن نفكر عميقًا بأن نحافظ على هذا المورد الحيوي عبر ترشيد استهلاكنا للمياه وفق التعليمات التي ننشرها دائمًا في الموقع وفي صفحة الفيسبوك.

 

كل عامٍ وانتم بألف خير

 
مع فائق الاحترام والتقدير
مصطفى أبو ريا -  مدير عام شركة مياه الجليل 

 

  بناء مواقع AHLANNET